كل ما في الأرض يحيا بناموس طبيعته ومن طبيعة ناموسه يستمد مجد الحرية وأفراحها.
أما البشر فمحرومون من هذه النعمة لأنهم وضعوا لأرواحهم الإلهية شريعة عالمية محدودة،
وسنوا لأجسادهم ونفوسهم قانوناً واحداً قاسياً،
وأقاموا لميولهم وعواطفهم سجناً ضيقاً مخيفاً،
وحفروا لقلوبهم وعقولهم قبراً عميقاً مظلماً.
ولكن هل يظل الإنسان عبداً لشرائعه الفاسدة إلى انقضاء الدهر أم تحرره الأيام ليحيا بالروح وللروح؟
أيبقى الإنسان محدقاً إلى التراب أم يحول عينيه نحو الشمس...؟”

جبران خليل جبران   الأرواح المتمردة  

تعليقك؟

الأراء الواردة في التعليقات تعبر عن رأي أصحابها فقط وليس عن رأي الموقع.