وعدتُكِ.. أنْ لا أعودَ .. وعُدْتْ..

وأنْ لا أموتَ اشتياقاً.. ومُتّ

وعدتُ بأشياءَ أكبرَ منّي فماذا بنفسي فعلتْ؟!

لقد كنتُ أكذبُ من شدّة الصدقِ،

والحمدُ للهِ أنّي كذبتْ !

نزار قباني  

تعليقك؟

الأراء الواردة في التعليقات تعبر عن رأي أصحابها فقط وليس عن رأي الموقع.